بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أحلا تلطيش مع ملك التلطيش (أبو ليلى) أرشيف كلم لتطيشاته
الخميس نوفمبر 06, 2014 12:20 pm من طرف كمال الحسين

» شرح أساسيات محاسبة
الأحد يونيو 08, 2014 5:12 pm من طرف منى عزيز

» نتائج التعليم المفتوح
الإثنين أبريل 28, 2014 3:29 pm من طرف رنا علي

» مين سنة رابعة ترجمة
الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 3:40 am من طرف JAJ

» ســـــــــؤال
السبت نوفمبر 24, 2012 10:47 pm من طرف ميران

» شو كل مرة عن الحماصنة
السبت نوفمبر 24, 2012 4:12 pm من طرف محاسب معتمد

» أهلا بالعضو الجديد
السبت نوفمبر 24, 2012 4:01 pm من طرف محاسب معتمد

» تأمين محاضرات لعيون الشباب والشابات ((سنة أولى وموادي أنا بس))
الجمعة نوفمبر 23, 2012 4:03 pm من طرف محاسب معتمد

» السنة اولى محاسبة
الجمعة نوفمبر 23, 2012 3:54 pm من طرف محاسب معتمد

» السؤال الذيلم يقدر احد في العالم الاجابة عليه
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 2:35 am من طرف zeus-86

» هام لطلاب الدراسات القانونية
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 2:18 am من طرف zeus-86

» لمحة عن دراسة التأمين ومصارف
الأربعاء نوفمبر 07, 2012 1:02 am من طرف احمد محمد احمد

» نتائج المواد لدورة 2011
الأحد نوفمبر 04, 2012 2:37 pm من طرف modar.sh

» أبجديــــــــــة الحــــــــــــــب
الخميس نوفمبر 01, 2012 12:04 pm من طرف reem.tara

» متى موعد تسجيل القدامى
الخميس نوفمبر 01, 2012 11:51 am من طرف reem.tara

» موعد بدأ التسجيل للمستجدين وموعد الدوام
الخميس نوفمبر 01, 2012 11:32 am من طرف reem.tara

» نتائج امتحان
الأربعاء أكتوبر 10, 2012 12:36 am من طرف bassiil

» يلي بدو نتائج المواد ...
الأحد سبتمبر 23, 2012 2:28 am من طرف bassiil

» نتائج الامتحانات
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 1:11 pm من طرف ميسون حمدون

» LOVE YOU.....
السبت سبتمبر 01, 2012 7:14 am من طرف ranosh

مواقع هامة
 
منتدى كلية الآداب في جامعة تشرين

افتراضي الشاعر "يوسف جندي"؛ من ملوحة البحار إلى عذوبة الشعر

اذهب الى الأسفل

افتراضي الشاعر "يوسف جندي"؛ من ملوحة البحار إلى عذوبة الشعر

مُساهمة من طرف سامو في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 5:18 am

صور واضحة ولحظات صادقة تنقلنا إليها قصائده على جوانح شعره، لترسمها بأسلوب بسيط وكلمات معبرة، ومنها ما يجسد سكون الكون وصفاء المشهد أمام براعة الوصف ووميض الأبجدية.

إنه الشاعر "يوسف جندي" الذي التقاه "موقع eTartus" بتاريخ 1/10/2009 لنجول معه لحظات في عالم الشعر من خلال هذا الحوار.
* نقرأ في مطلع ديوانك "قطرات مسك" عن تعلّقك بالطبيعة، لكن تعود لتتنقل بين مواضيع وجدانية واجتماعية، فهل حظيت الطبيعة باهتمام أوفر في بداية مشوارك الشعري؟
** «مما لاشك فيه أنني ابن "أرواد" السفينة العائمة في البحر، وابن جنة الدنيا ابن "طرطوس" الساحرة بجمال طبيعتها ورونق بساتينها واصطفافات الأزهار وانبعاثات الشذى من كل صوب، لذلك أسرت الطبيعة كياني وملكت جوارحي وأثرت خيالي فانعكست في مرآة شعري كالشمس في وضح النهار».
* كل شاعر يتأثر ببيئته، فما الأثر الذي تركته المحافظة الساحلية منذ فترة الدراسة وحتى الآن؟
** «الشاعر يتأثر بكل شيء، فمن باب أولى أن يكون للبيئة النصيب الأوفى والحظ الأوفر في صقل خيال الشاعر وتهذيب ألفاظه وإشباع تراكيبه بما يحيطه من امتدادٍ وتنوّعٍ، فمثلي تروّى من جمال الساحل وطيبته وعبيره وشذاه حتى انتصب عوده وامتشقت قامته وأصبح كالغدير المترقرق يحمل أوراق الأشجار وما تلقي إليه الحدائقُ من أزهار تختلف في ألوانها وعطورها».
* قصائد متنوعة في ديوانك "روحي تطوف"، تجولت فيها في رحاب الدين الإسلامي ودعوته، فما دور الشعر الإسلامي في التفريق بين المفاهيم الدينية ووسائل العصر التي تستخدم بشكل خاطئ؟
** «إن الدين هو روح الدنيا يمنحها دفء المحيط ويركز فيها دعائم الأخلاق ويظلها بظلِّ الرحمن في السلوك والمعاملات لا بسواد التفرقة والمشاحنات، لذلك كان الشعر هو الأداة الأسبق والأجمل للتغني بروح ذاك الوجود».
* في دواوينك نصيب للغزل والشوق، فهل العاطفة أحد جوانب الشعر الجمالية، أم أنهما يفترقان في قصيدة ليلتقيان في أخرى؟
** «الغزل مفتاح باب الجمال الذي يصف الشوق والهيام وفرط الجوى الذي يتخفى في خلجات العواطف والمشاعر الإنسانية النبيلة، ما من قصيدة تمتلك تلك العواطف إلا وتشمخ بقامتها وتدخل القلوب كانسياب النسيم، لذلك الشاعر المُجيد لا يدع قصيدة إلا ويحمّلها المشاعر والأحاسيس التي تتقاذفه كتقاذف الأمواج».
* من المقربين من رثيت ومن بدأت دواوينك بكلماتهم، إلى ماذا يرمزون في حياتك كشاعر؟
** «منذ القدم والشعراء تسيل دموعاً من الحزن الشديد عندما يلف الموت أحد أحبّائهم، فتنهمر الكلمات كما انهمرت الدموع، لذلك كان الرثاء تعبيراً صادقاً عن الثلم الذي سببه فقد الأحبة الذين يشكلون الأركان الأساسية في حياة الشاعر».
* أشدت في قصائدك بالفن الذي يستحق التقدير، هل ينتظر الشعر من يؤازره من أجناس الفن؟
** «الفن وحدة متكاملة لا غنى لأحدها عن الآخر، ولا أرى إلا أنّ الشعر هو عنصر من عناصر الفن».
* أحد جذور الشعر العميقة هي المخيلة التي تظهر خصوبتها في العديد من قصائدك، هل تتجزأ علاقة الشعر بالخيال؟
** «لا أدري إذا ما كان القصد هو أن الخيال هو الباعث والمولد ذو الكمون العالي للشعر، ففيه ترعى الكلمات وتسرح كالأسماك في بحرها ليلمع لونها في فكر الأديب فيصطاد منها ما يريد أو ما يستطيع قبل أفول الوهج الذي أذكاه الخيال، ليعود الشاعر إلى الواقع فيرى ما نسج ويظنه من نسج غيره، فرأيي أن العلاقة لا تُدرك فكيف تتجزأ ...؟!».
* "عودة الربان" عنوان ديوانك وقصيدتك التي تحكي عن رحلتك في عالم البحار، فهل ما تقوله لنا عن الربان الشاعر يختلف عن الشاعر الربان؟
** «الربان الشاعر كان يعارك البحر ويتصبر بشعره، أما الشاعر الربان فهو يتغنى في شعره بذكريات الصراع الكبير بينه وبين البحر.
لا يعرف البحّـارُ موجاً عاتياً- فلقد خبرتُ الموجَ مُذ ْ كنتُ الولدْ
ولقد هزمتُ البحرَ قبل فراقنا- وأمامَ ريحي موجه العاتي سَجدْ»
* اهتمامك بالعمل لا يتوقف، فماذا عن اهتمامك بالأدب اليوم، شعراً كان أم غيره؟
** «الشعر بالنسبة لي كالملجأ الآمن والملاذ في وقت اشتداد الأمور وحلوكة الظروف، فكلما زاد اهتمامي في العمل زادت حاجتي للشعر».
* العدالة، الجمال، الطفولة، الإنسان والوطن هي بعض المواضيع الكثيرة التي كتبت عنها، ما الأقرب إليك منها؟
** «هل أدري أيها أبعد لأعلم أيها الأقرب إلي! ولكني أفيد أنني التصقت بها فأبت أن تفارقني فتارةً تكون إحداها أشدَّ التصاقاً بي عندما أفتقدها في محيطي الخارجي».
* "العهدة الكبرى"، "بكاء الصامتين" من دواوينك التي جمعت باقة من القصائد الوطنية، عبرت فيها عن هموم الأقطار العربية ومعاناتها، هل تحدثنا عن دور الشعر في لم الشمل؟
** «أولاً الشعر وعاء موحد للّغة بين الأقطار لأنه يستخدم اللغة العربية الفصحى، وثانياً الشعب العربي ينقاد بعواطفه التي هي ركن أساسي للشعر في مبناه وفي معناه، يعبر عن أحلام الشعوب المقهورة ويحفز المقاومة بذكر البطولات والأمجاد التي حققها أجدادنا العرب».
* ما دور الشعر في ترسيخ مكانة اللغة، في عصر يشهد مفردات كثيرة غير عربية تكتب بأحرف لغتنا في جميع أرجاء المدن؟
** «الشعر كان ولم يزل ديوان العرب فقد حمل ألوان الماضي وحافظ على بريقها، ولم يمنع تألق الحضارة المتسارع من التفاعل مع مكوناته ولو كانت سلاحاً بحدين، فيبقى الشعر ميزان اللغة المضبوط بقواعده الثابتة رغم الحركات الانقلابية في داخله من أسلوبٍ في التعبير وألفاظٍ متجددة بتوظيفٍ يكاد يكون في الطرف المقابل من القديم، وهذا ما تمكنه لغتنا بما تمتلكه من مرونة المعاني والتراكيب».
* هل ترى إذاً أن الشعر القديم أكثر قدرة على الوصف والتعبير، وما رأيك بأنماط الشعر الأخرى؟
** «لم يكن الكوخ في الماضي ليشبه البيت العصري رغم وحدة الهدف فالشعر شعر والنثر نثر، ولكني أرى الشاعر قديماً أو حديثاً هو الذي يمنح التمايز في القدرة على الوصف والتعبير».
* كتبت عن محافظة "طرطوس" وعرفت همومها، كيف ترى الحركة الثقافية والأنشطة فيها، هل يوصلها طريقها إلى بر الأمان؟
** «جميلة الجميلات تعرفني وأعرفها، وأشعر في أنَّاتها مما تعانيه لأن الحركة الشعرية تكاد تشتكي، وهي التي ترنو إلى النجوم ارتفاعاً وتغازل البحر وتحتضن أمواجه فيرخي عليها جلابيبه فتبدو كالعروس في جلوتها.
نحتاج في تلك المحافظة إلى تفعيلٍ أكبر وخصوصاً في مجال الشعر رغم نشاط ساحته وعدم خلوِّها من الفرسان، كذلك القصة القصيرة والرواية، ولا أرى جدوى من النشاطات المشتركة وإن كان الهدف منها التنويع واستقطاب الحضور».
* إن كانت الأدوار الثقافية لا تنال حقها، هل هناك ما يمكن أن يقوم به الأديب، أم أنها حلقة متكاملة؟
** «الأديب كالطائر يرفرف بجناحيه ويقدم للناس مكنونه، لكنه يحتاج المنبر ويحتاج الحضور الذي يكاد أن يكون محدوداً متكرراً وشكلياً في بعض الأحيان، لذلك يجب على الأديب أن يتحرر من قيوده ويقوم بتقديم نفسه بأسلوبٍ مبدعٍ في الدعاية والعرض كما يبدع في تكوين القصيدة أو القصة».
* إن طلبنا أن تلقي لنا شيئاً من قصائدك، ماذا تقول؟
"الحذاء"
«خذها من الكتَّاب والقرَّاءِ
والناظرينَ إليكَ من أحياءِ
خذها هديةَ كلِّ حرٍّ باسلٍ
لا منحةَ الجبناءِ والسفهاءِ
بالأمسِ والدكَ اللعينُ مبجَّلٌ
ومقدَّرٌ في واحةِ الأمراءِ
قد أعطيَ اللقبَ الذي كُنَّى بهِ
نورُ الهدايةِ سيِّدُ الشرفاءِ
مدحوهُ في إعلانهم قالوا بهِ
ما قيلَ قبلُ بفارسِ الهيجاءِ
"عقِمَتْ نساءٌ أن تَلِدْنَ بمثلهِ"
شتَّانَ بين مُصدَّقٍ ومرائي
واليومَ أنتَ على ترابٍ طاهرٍ
ومعطَّرٍ من خيرةِ الشهداءِ
مشتِ الحضارةُ فوقَهُ وتفرَّعتْ
من أمةٍ وديانةٍ سمحاءِ
ونسفْتَهُ من بعدِ ما أشبعتهُ
بدمِ الضحايا الغُرِّ لا بالماءِ
وزرعتَ في كلِّ القلوبِ كراهةً
حقداً دفيناً فوقَ كلِّ بلاءِ
أعَجِبْتَ من ثمرٍ وضعتَ غراسهُ
ورويتَهُ بالظلْمِ والإيذاءِ
فاحملْ خِطابكَ يا ربيبَ حضارةٍ
تربو على قتلٍ وسفكِ دماءِ
وافتحْ كتابَكَ يا شقيُّ فهل ترى
إلاَّ سواداً في حمىً سوداءِ
أعَجِبْتَ من ردِّ الشَّبابِ فكلُنا
يا بوشُ ننشُدُ ضربَكم بحذاءِ»
للشاعر دواوين عديدة منها "العهدة الكبرى"، "بكاء الصامتين"، "قطرات مسك"، "عودة الربان"، روحي تطوف"، "حبيبتي أنت"، "يعاتبني الحبيب"، بالإضافة إلى مجموعة من الدواوين قيد الطباعة يصف مواضيع قصائدها بأنها أكثر تنوعاً.
avatar
سامو
المشرف العام

الجدي عدد المساهمات : 229
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 22/06/2010
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://t3lemmfto7.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى